منار العيون
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه

منار العيون


 
الرئيسيةالرئيسية  مكتبة الصورمكتبة الصور  بحـثبحـث  دخول  التسجيلالتسجيل  

شاطر | 
 

 الحب في عشش الصفيح ..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمدعبدالمجيد
المــديـر العـــام
المــديـر العـــام
avatar

ذكر
السرطان الكلب
عدد الرسائل : 554
العمر : 47
رقم العضوية : 2
السٌّمعَة : 10
نقاط : 17358
تاريخ التسجيل : 22/08/2008

مُساهمةموضوع: الحب في عشش الصفيح ..   الإثنين مارس 02, 2009 11:53 pm


الحب في عشش الصفيح .. التوك توك و«السطوح» أماكن الحبيبة المثالية


الحب لا يزور الفلل والقصور فقط ولكنه أيضا يعرف الطريق إلي عشش الصفيح، المختلف هو طريقة التعبير عن الحب وسط الهموم والفقر والتهميش، كيف يعبر أبناء العشوائيات عن حبهم.
مريم محمود تسكن في البراجيل بسطح أحد البيوت في حارة البنات، ولمريم محمود مهنة مهمة في عالم العشوائيات، حيث تعمل مريم محمود "موصلاتية" فتوصل خطابات الأحبة مقابل مبلغ من المال.
يقول عمرو السيد من «مهمشة» عن إحساس الحب وسط كل تلك الظروف: "الحب عندنا طعمه مختلف إحنا لما بنحب بعض بنحب بعض بجد لأن بيبقي الحاجة الحلوة الوحيدة في حياتنا الصعبة"، ويضيف "ظهور التوك التوك، اخترع لنا مكانا جديدا للتظبيط، كما أننا نستخدمه للفسح".
أما محمود من سكان منطقة لعبة بإمبابة ويعمل سائقاً فيقول "لازم بعد ماخلص شغل أقابل حبيبتي وغالبا السطح بيبقي المكان المثالي، لأنه أأمن مكان، بالظبط زي ما سطوح قسم الشرطة هو المكان الوحيد اللي مش هيدوروا فيه عليك، فمن الصعب إنك تتمشي "بالحته" بتاعتك في المنطقة لأن الناس هناك عارفة بعض كويس، وكله عارف مين بيعمل إيه مع مين».
وتقول وفاء السيد من «مهمشة» إن هذه المنطقة شهدت العديد من قصص الحب التي خرجت إلي النور والبعض الآخر قتله الفقر والحاجة، وتحكي وفاء عن سيد الذي أحب نادية، وحاولا أن يخفيا علاقتهما لكن شخصا آخر عرف بالأمر فقتله، لأنه كان يحبها ولم تستطع حتي نادية أن تعبر عن حبها ولكنها رفضت الزواج بعد وفاته.
أما هويدا إسماعيل محامية شابة تسكن بعزبة أبو حشيش، فتؤكد أن قصص الحب في المناطق العشوائية تنتهي دائما بالفشل لأن أم البنت دائما تكون «عازول» لأنها ترغب لابنتها بشخص يعيش خارج المنطقة ليخرجها من المنطقة المهمشة، كي لا تحيا نفس مآساة أمها بالحياة وسط الفقر.
تقول سعاد "بعدما مات والدي لم يكن لدينا مصدر رزق فساعدنا الجيران لشراء أجولة من الدقيق لصناعة الخبز والكعك في الأعياد، وكان والد حبيبي أحد الجيران الذين ساعدونا، وبدأت ألتفت إليه عندما حماني من مضايقات البلطجية المنتشرين في المنطقة فضربهم وهددهم بمطواة».
تتذكر أم عبده عندما ذهبت هي وزوجها للمرة الأولي قبل الزواج إلي حديقة الأزهر وكان يظن أن ثمن التذكرة جنيهان فقط، لكن اتضح أن ثمنها 12جنيها، تضيف أم عبده "دفع عصام ثمن التذكرتين عشان يعمل جدع أدامي وعندما جلسنا في كافيتريا لم يكن معنا سوي ثمن المواصلات ورغم أن الجرسون فضل رايح جاي إلا أننا زوغنا منه".
أما هبة التي تسكن في عزبة الزبالين فكان حبيبها يكتب الشعر، وتتذكر هبة من أشعاره "خايف عليكي من صخرة الدويقة ومن الست نعيمة ومن الدنيا اللئيمة وحبي ليكي بطول السما البعيدة"
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الحب في عشش الصفيح ..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منار العيون :: الادب والشعر :: كـــلام فــى الحـــب-
انتقل الى: